ابرز اخبار لبنان

“أرمي نفسي بالحريق”… ميقاتي: الوضع ليس سهلاً و لا حكومة قبل هذا التاريخ!

قال الرئيس المكلّف نجيب ميقاتي “عم حاول أقدم على هذه التجربة اليوم وانا ارمي نفسي بالحريق وأحاول أن أخفف من وطأته !!”.

وفي مداخلةٍ له في برنامج “صار الوقت” عبر قناة الـ MTV، أشار ميقاتي الى ان “الوضع ليس سهلاً وكلنا عارفينو، متمنيًا التخفيف من الكلام السلبي”.
وأضاف، “اعطونا مهلة زغيرة لنطلع من الجورة يلي نحنا فيها”.
وتابع، “احترم صرخة الناس وانا اول القائلين انه علينا ان نسمع للناس كلن يعني كلن ونحن من هذه الطبقة السياسية ولكننا مضطرون في هذه المرحلة وفق الشروط السياسية الحالية ان نتولّى مرحلة انتقالية الى حين الانتخابات المقبلة”.

ورداً على سؤال “اذا كان يعطى ميقاتي ما لم يأخذه الحريري”، قال ميقاتي: “التنازل لمصلحة الوطن ولا احد يأخذ أو يعطي شيئاً منه .. نتحدث عن ادارة وطن”.

وأردف، “انا نجيب ميقاتي عندي ادائي وصورتي وتاريخي وهذا ما يقرر الخطوات المستقبلية”.

وأضاف، “انا وسعد الحريري واحد، ومثلما فاوض الحريري مع عون سأفاوض أنا”.

لفت رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي الى انه “لا حكومة قبل 4 آب”.

في مداخلةٍ له في برنامج “صار الوقت” عبر قناة الـ MTV، أضاف، “اتمنى ان تكون الحكومة غداً ولكننا سنبدأ بالكلام عن الاسماء اعتباراً من الاثنين”.

وقال: “نتحدث عن حكومة من 24 اسماً ولكنني لست أسير الرقم” .

وأكّد ميقاتي ان “اولويات الحكومة المقبلة هي: الهم المعيشي، البنزين الدواء الكهرباء”.

وأردف، “بتركيبة الحكومة عندي همّ في بعض الحقائب أن يكون الشخص لديه الخبرة والقيمة العلمية وان يكون مستقلاً !!”.

وقال: “ما منقدر ان تكون الداخلية والعدل ملك فريق معيّن!”.

ولفت الى ان “الحقائب الاساسية للمرحلة المقبلة هي: الاقتصاد والمال، الداخلية والعدل، ووزارة الطاقة ويجب ان تكون مستقلة وان تعمل بشكل وطني، ووزارة الاتصالات هي بترول لبنان ويجب ان تبقى كذلك !”.

وأشار الى انه “حتى الآن هناك تفاهم وتعاون كامل بيني وبين رئيس الجمهورية ومهمتنا إنقاذ لبنان ونحن على توافق على المعايير وابقاء النقاط الخلافية جانباً ويجب ان نطرح أسماء مقبولة من الناس وتعطي أملاً وطموحاً بامكان اجراء الاصلاح في البلد”.

وأضاف، “لا أقبل أن يفرض عليّ أحد وزيرا ولكن في المقابل أنا لا أختار أي وزير استفزازي وسأحاول تشكيل فريق عمل متجانس لقيادة البلد في الفترة المقبلة”.
وأكّد انه “غير وارد أن يتسلّم وزارة الداخلية الى جانب رئاسة مجلس الوزراء”.

ورداً على نصيحة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بألا يكون الضحية الخامسة للحريري، قال ميقاتي: “إذا كان ذلك من أجل لبنان فمستعد لأكون الضحية”.

وسأل، “رئيس العهد هو رئيس كل السلطات فهل يصغّر نفسه ويحصر نفسه بثلث معطّل؟”.

وقال: “سألني رئيس الجمهورية وأجبته بأنني مع التدقيق الجنائي كما صدر عن مجلس النواب وفي كل المؤسسات العامة من دون استثناء”.

وأضاف، “أنا لا أحمي حاكم مصرف لبنان أو سواه في حال كان هناك أي ارتكاب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق