ابرز اخبار لبنان

اللبنانيون ضحايا البنزين والتهريب يواصل استنزافهم.. والتشكيل من لقاء إلى لقاء

“الأنباء” الإلكترونية

فيما الأزمات تلاحق اللبنانيّين المقهورين في يومياتهم، فتنغّص عيشهم وتزيدهم ألماً وحسرة جعلتهم يكفرون بكل شيء، وفيما طوابير الذل على محطات المحروقات مرشّحة للمزيد مع بلوغ الأمر مرحلة رفع الدعم عن المحروقات، والتي سقط من جرّائها 3 قتلى في الشمال من أجل الحصول على عدة ليترات من البنزين، لم يحرّك أهل الحل والربط ساكناً، وكأن الموضوع لا يعنيهم لا من قريب ولا من بعيد، ليبقى المواطن متروكاً لقدره، فيما أبواب الفرج ما زالت موصدة أمام الرئيس المكلّف، نجيب ميقاتي، الذي خرج من اللقاء السادس مع الرئيس ميشال عون يُؤثر الصمت خشية الإفراط في التفاؤل بانتظار ما قد يحمله اللقاء السابع من مفاجآت.

مصادر مطّلعة أشارت عبر جريدة “الأنباء” الإلكترونية إلى أنّ نسبة التفاؤل حتى الساعة تزيد على نسبة الوصول إلى حائط مسدود، لافتةً إلى أنّ أجواء ميقاتي إيجابية رغم بعض الصعوبات، وأنّ خيار الذهاب إلى تشكيل حكومة لا يزال قائماً. والاجتماعات القادمة ستكون مفصلية، فإذا استمرت الإيجابيات نكون قد اقتربنا من تشكيل الحكومة، وأمّا في حال تراجعها فهذا يعني أنّ الخيارات ستكون مفتوحة.

عضو تكتل “لبنان القوي”، النائب جورج عطالله، أعطى عبر “الأنباء” الإلكترونية نسبة 50 في المئة إيجابية و50 في المئة سلبية في ما خصّ المداولات القائمة حتى الساعة لتشكيل الحكومة، معتبراً أنّ “بعض ما يتمّ تداوله عبر وسائل الإعلام لا أساس له من الصحة، لأنّ العملية أبعد بكثير عما يجري الحديث عنه. فالتصوّر المتداول بين الرئيسين عون وميقاتي هو: هل سنذهب إلى حكومة على أساس المداورة، أم على أساس التوزيعات السابقة؟”، مبدياً رغم ذلك تفاؤله بتشكيل الحكومة قبل العشرين من الجاري.

حياتياً، تحدثت أوساط نقابة مستوردي المحروقات عبر جريدة “الأنباء” الإلكترونية عن أزمة حادة في مادتَي المازوت والبنزين هذا الأسبوع، “بسبب تراجع مصرف لبنان عن قراره إغراق السوق بمادة البنزين، وعدم التوقيع على الاعتمادات المطلوبة. وهذا يعني العودة إلى مشهد الطوابير على المحطات، فضلاً عن النقص الحاد في مادة المازوت التي إنْ وُجدت يتمّ تهريب القسم الأكبر منها إلى سوريا”.

الخبير الاقتصادي، الدكتور أنيس أبو ذياب، شرح عبر “الأنباء” الإلكترونية سبب العودة إلى أزمة المحروقات، كاشفاً أنّ “حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، أبلغ المسؤولين في اجتماع 22 حزيران عدم قدرة المصرف المركزي على الاستمرار بدعم المحروقات. وعندما تم الاتفاق على رفع سعر الصرف من 1514 ليرة إلى 3900 أعطى مهلة للاستمرار بالدعم حتى نهاية أيلول المقبل، وبذلك يكون مرّ موسم الصيف، ودخل إلى البلد ما يقارب 3 مليارات دولار من السياحة، وفي المقابل إغراق السوق بالمحروقات. لكن معابر التهريب بقيت على حالها، لا بل زادت عمليات التهريب أكثر وواصلت نزيف اللبنانيّين، ولهذا السبب بدأ “المركزي” يخفّف من فتح الاعتمادات المسبقة ليرشّد الدعم على طريقته، فانعكس ذلك سلباً على المواطنين، والنتيجة لا كهرباء ولا مازوت، وتضرّرت كل القطاعات”.

أبو ذياب أكّد أن، “لا رفع للدعم في الأيام المقبلة”، وهذا ما كانت أكّدته الوزيرة زينة عكر، متوقعاً أن يستمر الدعم حتى نهاية الشهر الحالي، “لكن التقنين بفتح الاعتمادات سيستمر، ولن يُرفع الدعم قبل تنفيذ البطاقة التمويلية”، مضيفاً “لن يرتاح السوق اللبناني طالما بقي سعر المحروقات في لبنان أرخص من سوريا”، عازياً السبب وراء كل هذه المشاكل لغياب الدولة، فلا إدارة سليمة، ولا النيّة موجودة لترشيد الدعم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق