ابرز اخبار لبنان

“المدارس الخاصة”: الزمن الاستثنائي يحتاج قرارات جريئة

أعلن اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة أنه عقد اجتماعا “على مسافة أيام من الموعد المقرر لإجراء امتحانات الشهادة المتوسطة، وعلى جدول أعماله بند أساس وهو الامتحانات الرسمية”.

وأكد المجتمعون في بيان، رغبتهم “في التعاون لإجراء هذه الامتحانات الرسمية للشهادتين المتوسطة والثانوية العامة”. وفي هذا الإطار، تمنى المجتمعون “أن تساعد ظروف البلاد على إجرائهما، ويهيبون بمعالي الوزير، مرة جديدة، أن يبادر إلى قرارات استباقية منطقية وواقعية، تحمي الجميع وتؤمن المصلحة العامة، فالزمن الاستثنائي يحتاج إلى مواقف وقرارات استثنائية مجردة وجريئة”.

وجاء في البيان: “ثبت للمجتمعين أن الوفاء بما تعهدت به المؤسسات التربوية الخاصة، يستلزم، بل يحتم على الوزارة التواصل مع كل مدرسة خاصة معنية بهذه الامتحانات، للاطلاع على حاجاتها، التي باتت كثيرة وتتراكم وتزداد يوما بعد يوم، وللمساعدة على تأمينها، لتتمكن هذه المدارس من الإيفاء بالتزاماتها. فالبنزين شحيح وقد ارتفع سعره وهذا سينعكس على حضور المرشحين والمراقبين إلى المدارس، يقابله انقطاع لمادة المازوت، والتقنين الشديد في الكهرباء، الأمر الذي يجعل العديد من المدارس من دون تيار كهربائي؛ وهذا سيعيق عملية الطباعة والتهوئة، وسيقطع الإنترنت وسيؤثر بشكل كبير في الجهوزية اللوجستية للمدارس التي تحتضن في حرمها الامتحانات الرسمية.

وعليه، فإن المجتمعين يتركون ما تقدم في عهدة معالي وزير التربية وهو يعرف كيف يبني على الشيء مقتضاه”.

وشكر المجتمعون “المنسق العام السابق للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار على الجهود الكبيرة التي بذلها طيلة مدة توليه قيادة الأمانة العامة”، ورحبوا “بالمنسق العام الجديد الأب الدكتور يوسف نصر، الذي أبدى كل استعداد للتعاون بما يؤمن إنقاذ القطاع التربوي من الانهيار، والعمل لأجل نهضة تربوية تعيد للمدرسة الخاصة موقعها ودورها”.

وتوافقوا على “البقاء في تواصل دائم في ما بينهم من جهة، ومع وزارة التربية من جهة ثانية، لمواكبة المستجدات التي تفرض نفسها على الجميع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق