ابرز اخبار لبنان

جعجع: وعد عليي ما تضلّها جملة، وحياتكن…

بمناسبة ذكرى مرور عام على تفجير المرفأ، قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لموقع القوات اللبنانية الالكتروني،

“ما في موقف بعبّر عن شعوري الحقيقي بعد سنة على الانفجار،
جملة وحدي يمكن بتختصر موقفي، ووعد عليي ما تضلّها جملة، وحياتكن…

ولو شو ما صار… وقد ما طالت الإيام… رح يتحاكموا”.

وكان سابقاً قد لفت رئيس “حزب القوات اللبنانية” سمير جعجع، إلى أنّ “في البدء كان هناك مرفأ وقامت حول هذا المرفأ مدينة اسمها بيروت، شكّلت على مدى العصور رئة لبنان وجوهرته، من دون المرفأ لا بيروت”، مبيّنًا أنّ “في لحظة جهنّميّة غادرة مجرمة مدمّرة، ضرب مرفأ بيروت انفجار شبه نوويّ قضى على البشر والحجر، قضى على الأبنية والمحلّات والمدارس والمستشفيات والملاعب، كما ضرب إرثًا ثقافيًّا حضاريًّا هائلًا، راكمته الأجيال والعصور”.

وأشار، خلال مسيرة تحت عنوان: “وحياة يلي راحوا، رح تتحاكموا”، بدعوة من منطقة بيروت في “حزب القوات اللبنانية” ولجنة إغاثة بيروت “0 Ground”، إلى أنّ “أبعد بكثيرٍ من الخسائر في الأرواح والممتلكات والمقدّرات، كانت صدمة وجوديّة حفرت عميقًا وعميقًا جدًّا في نفوسنا جميعًا، في لحمنا ودمنا، وفي لاوعينا الجماعي. صدمة ستترك آثارًا لن تمحى في ذاكرة الأجيال المقبلة جيلًا بعد جيل”.

ووجّه جعجع تحيّة إلى “بيروت الأبيّة، ولأرواح شهدائها ألف صلاة وصلاة، لأرواح شهدائها الّذين سقطوا في الأشرفية، الرميل، الصيفي، المدوّر، المرفأ، وفي كلّ أحيائها من الجميزة، مار مخايل، الجعيتاوي، مستشفى الروم، الحكمة، البدوي، وصولًا إلى ساسين ومستشفى رزق والسيوفي وكرم الزيتون، لأرواح شهدائها الّذين سقطوا في الخندق الغميق، الدورة وبرج حمود وفي كلّ منطقةٍ من بيروت ومحيطها، ولأرواح شهدائها الّذين سقطوا وهم يؤدّون الواجب في فوج إطفاء بيروت”. ودعا المواطنين جميعًا إلى “حضور القداس الإلهي الّذي يقيمه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في المرفأ يوم الأربعاء في 4 آب الحالي، للصلاة عن أرواح الشهداء”.

وأكّد أنّ “جرح بيروت لم ينل من جسدها وروحها فحسب، بل شكّل وما زال جرحًا نازفًا في ضمير لبنان والإنسانيّة جمعاء. لكنّ الألم مضاعفٌ، لأنّ بيروت بما تلقاه من إنكارٍ وتبرّؤٍ وغسل أيادٍ من دماء شهدائها تغتال مرّتين، ونحن أكثر من يعرف قيمة الشّهادة، إنّما الألم الناجم عن شهادة أكثر من مئتي بريءٍ ذنبهم أنّهم اطمأنّوا إلى بقيّةٍ باقية من ضميرٍ لدى أهل السّلطة، هذا الألم أشدّ وقعًا ومرارةً”. وتوجّه إلى شهداء انفجار مرفأ بيروت وضحاياه وجرحاه ومنكوبيه، قائلًا: “بقدر ما ننحني لذكراكم ولأوجاعكم، بقدر ما نقف في وجه محاولات تبرئة المرتكبين وحماية المتورّطين. وبقدر ما يهربون من المحاسبة، بقدر ما سنلاحقهم حتّى الساعة”.

وخاطب أهالي الضّحايا وأهالي بيروت، بالقول: “كما كنّا دائمًا معكم على الوعد والموعد، دفاعًا عن حقّكم في الحياة والحريّة والكرامة والعدالة، نحن معكم دفاعًا عن حقّكم في معرفة الحقيقة وتطبيق العدالة. منذ اللحظة الأولى وحتّى النفس الأخير، باقون معكم بقدر ما قدّر الله ونبضت عروقنا”. وذكر أنّ “العديد من الشّهداء والمصابين والمنكوبين هم من رفيقاتنا ورفاقنا، لكنّنا في المصاب الأليم جميعنا سواسية، لأنّ الكارثة لم تميّز بين إنسانٍ وآخر وبين بيتٍ وآخر”.

كما ركّز جعجع على أنّ “إحقاق الحقّ وجلاء الحقيقة، هما عنوانٌ أساسٌ من عناوين نضالنا الحالي، ولن نستكين حتّى رفع الحصانات، كلّ الحصانات، وإسقاط الحرمات، كلّ الحرمات، فشهادتكم دينٌ في أعناقنا”. وتوجّه إلى “كلّ أمّ ثكلى وإلى كلّ أب فقد ابنة أو ابنا، وإلى كلّ ابنة وابن يتّمتهما لحظة غادرة تختصر سنوات من الاستهتار والتّآمر، إلى كلّ أخت وأخ وإلى كلّ حبيبة وحبيب”، قائلًا: “قضيّتكم قضيّتنا، ولن نتخلّى عنها مهما كلّف الأمر وطال الزمن، لاسيّما بعدما أظهره المحقّق العدليّ من جدّيّة. أمّا إذا حاولوا إحباطه وإفشاله، فإنّ ورقة التحقيق الدولي ستبقى في يدنا، ونواصل السعي لبلورتها من دون كلل أو ملل، للوصول إلى ما يرضي الشهداء في سمائهم”.

وشدّد على “أنّنا اليوم في دوّامة أزمة غير مسبوقة أوصلتنا إلى هذا الدرك وطنيًّا ودستوريًّا وسياسيًّا وماليًّا واقتصاديًّا ومعيشيًّا. لا داعٍ لمزيد من التوصيف للأزمة لأنّنا نعيشها جميعًا ويوميًّا، والأهم أن نعرف أنّ جلّ ما تهدف إليه المجموعة المتحكمة بالسّلطة حاليًّا هو أن تبثّ اليأس وتزرع الإحباط، حتّى نتخلّى عن روح المقاومة والصّمود، ونستسلم في منتصف الطّريق من دون أن ننجز عمليّة التّغيير المطلوب”. ولفت إلى أنّ “من هنا، علينا ألّا نقع في اليأس والإحباط بالرغم من المعاناة المتفاقمة، وأن نتمسّك بأهلنا وعائلاتنا وبلداتنا ومدننا وبوطننا أكثر فأكثر، والأهم أن نتمسّك بمستقبلنا أكثر من أي وقتٍ مضى. إنّ الحلول ممكنة ومتوافرة، عندما يوجد أناسٌ يسعون إليها، ولذلك لا بدّ أن نلتزم ببعض المسلّمات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق