ابرز اخبار لبنان

جولة الصباح الاخبارية: الغموض يلف مرحلة التكليف الجديدة.. اسماء عدة على الطاولة والمشاورات مستمرة

راحت سكرة اعتذار الحريري وبدأت فكرة ماذا بعد هذا الاعتذار، وما هو مصير الاستشارات النيابية الملزمة، ومن سيتولى رئاسة الحكومة المقبلة ووفق أي شروط وكيف سيتمكن من انقاذ البلاد.
سيناريوهات عديدة مطروحة على الطاولة البحث، بانتظار الاتفاق على اسم شخصية لحمل كرة النار، وبدء العمل على تنفيذ الاصلاحات، وعليه بدأت المشاورات بين الكتل النيابية في مسعى للوصول الى التوافق على اسم لرئاسة الحكومة.

 

 

وأشارت مصادر بعبدا إلى أن الرئيس ميشال عون لا يريد إضاعة المزيد من الوقت، لكن على الكتل التشاور في ما بينها قبل تحديد موعد الاستشارات. وأضافت: الاستشارات لن تجرى قبل عيد الأضحى والفترة الفاصلة، ستكون مناسبة لإجراء الاتصالات بين الكتل التي تقع على عاتقها تسمية الرئيس المكلف الجديد. وأشارت إلى أنه لم يحصل اي اتصال بين بعبدا وعين التينة وأن الرئيس نبيه بري ينتظر أن تُقدم بعبدا على الخطوة الدستورية المقبلة.

وفي هذا الوقت، لفتت “النهار” الى ان كل الوقائع تشير الى ان تحديد موعد للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية تشكيل الحكومة لن يكون بالسهولة المزعومة التي يبديها العهد وفريقه لان ما تسببت به عوامل دفع الحريري الى الاعتذار أثارت تداعيات لن يكون أقلها أزمة تكليف مفتوحة لن يتقدم فيها أي طرف او أي شخصية للترشح للتكليف خشية الاحتراق ونزع الغطاء السني عنه تماماً. وهو الامر الذي يعني ان العهد سيغدو محاصراً نفسه بنفسه وستبدأ مرحلة طرح الخيارات التي لن تبعد عن إيجاد شخصية بلا أي وزن سياسي تمثيلي، وهنا سيكون الأفضل الإبقاء على ستاتيكو حكومة تصريف الاعمال لئلا يختلف أي تكليف او تغيير حكومي في حال التمكن منهما عن استبدال حكومة بنسخة طبق الأصل عنها.

ما هو موقف الكتل؟
وفي هذا الوقت، بدأت الكتل عملية المشاورات الداخلية للاتفاق على اسم لرئاسة الحكومة المقبلة، أكدت مصادر عين التينة لـ”البناء” أن “الرئيس بري لم يتلق أي اتصال بشأن تكليف رئيس جديد بل ينتظر رئيس الجمهورية لكي يحدد موعد الاستشارات لكي تجري الكتل النيابية مشاوراتها الداخلية لتحديد موقفها”، ورجّحت المصادر أن لا يعين عون الاستشارات قبل منح فرصة للكتل والقوى السياسية للتشاور فيما بينها ومع الكتل الأخرى”، نافية وجود اتفاق أو رسم للمرحلة المقبلة أو توافق على اسم بديل عن الحريري، مؤكدة أن الاتصالات لم تبدأ بعد والرئيس بري لم يبدأ مشاوراته بهذا الخصوص. مؤكدة بأن بري قام بما عليه لتسهيل تأليف الحكومة وبدء عملية النهوض بالبلد لكن الآخرين أجهضوا مساعيه وأوصلونا الى ما نحن عليه.
وعليه تتجه الأنظار الى المؤتمر الصحافي الذي سيعقده الوزير السابق علي حسن خليل، والذي من المتوقع أن يتحدث فيه عن الموضوع الحكومي، وموقف الرئيس نبيه بري من آخر المستجدات.
في المقابل، أكدت اوساط التيار الوطني الحر لـ”البناء” أن “الأمور في حالة ترقب والتيار الوطني الحر بدأ مشاوراته الداخلية ويجري عملية تقييم للمرحلة الماضية لتحديد موقفه من المرحلة المقبلة”، لكنها لفتت الى أن “لم تطرح أسماء بديلة للتكليف حتى الآن بانتظار المشاورات التي يقوم بها رئيس الجمهورية مع معاونيه وفريقه السياسي ومع الكتل النيابية المختلفة لتحديد موعد للاستشارات”.
وفي هذا الاطار، قالت مصادر 8 آذار لـ “الأخبار” إن “باسيل بدأ يشاور مرشحين”، مشيرةً إلى أنّ “بري يعارض هذا التوجه تحت حجة الحدّ من التوتر في الشارع السني وضرورة حصول أي مرشح على موافقة سعد الحريري”. فبري، بحسب المصادر، “يعتبر أنه خسر جولة أمام عون وباسيل ولن يسمح بزيادة أرباحهما”. وتشير مصادر عين التينة الى “انزعاج كبير جداً لدى بري من التغيير الذي أضفاه الحريري على التشكيلة الحكومية التي قدّمها لعون بما يضرب مبادرته وعلى عكس ما تمّ الاتفاق عليه. فطلب بري كان عدم الاعتذار، بل الاستمرار بحال الأخذ والردّ مع الرئيس”.
الى ذلك، أشارت اوساط مقربة من حزب الله لـ”الديار” ان الجميع بانتظار اجراء الاستشارات النيابية التي ستحصل على الارجح بعد عيد الاضحى، لافتة الى ان الفترة الممتدة من اليوم الى موعد الاستشارات سترتكز على المشاورات بين الاقطاب للاتفاق على اسم الرئيس المكلف. وتابعت ان الشخصية التي ستكلف لتأليف الحكومة غير معروفة حتى الآن، فلا اسم محددا لذلك، فضلا عن ان هناك انقساما في مقاربة الخط السياسي لرئيس الحكومة، واشارت الاوساط الى ان العهد يريد تسمية شخصية سنية لرئاسة الوزراء خارج “نادي رؤساء الحكومات السابقين”، مثل جواد عدرا او جمال كبي. اضافت ان العهد يريد طي صفحة الحريري والتوجه نحو شحصيات جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق