ابرز اخبار لبنان

سامي الجميل: ما من مسؤول وراء مكتبه يفكّر كيف سيُنقذ الناس

شدد رئيس “حزب الكتائب” سامي الجميل على ضرورة “بناء لبنان جديد على أسس جديدة، مبني على الحقيقة والصراحة، نريد أن نصارح بعضنا بعضًا كلبنانيين، اذا كنا مستعدين للالتزام بالدستور والقانون أم لا، واذا كنا مستعدين للعيش ببلد حضاري وسيادي”.

واعتبر في حفل قسم اليمين للمنتسبين الجدد في إقليم كسروان – الفتوح الكتائبي: “التحدي اليوم مزدوج الأول ان نصمد اليوم امام كل الصعوبات التي نعيشها في حياتنا اليومية، ألا نستسلم ولا نترك بلدنا ونتمسك بقرانا وبيوتنا وببلدنا ولا نتركه وان نحاول ان نصمد وخلال وقت الصمود وان نواجه بكل ما اعطينا من قوة على كل الجبهات سياسية وفي الشارع وفي الانتخابات”، مردفًا: “ما دمنا هنا نتعذب ونواجه ونصمد فلنحدث فرقًا اليوم”.

ولفت الجميّل إلى أن “التحدي الثاني ألّا نقبل في نهاية هذه المعركة بأي شكل من الاشكال بتأجيل مشاكلنا مرة اخرى، ففي نهاية هذه الازمة يجب ان يكون هناك لبنان مختلف ولا نقبل باي اتفاق من الاتفاقات التي أجّلت مشاكلنا”.

وأضاف: “لن نقبل بأن نعيش وكأنه مغلوب على أمرنا ولن نقبل العيش بحسب إرادة البعض، أي أن يجرّنا الى حرب ويعزلنا ويعطّل بلدنا والمؤسسات فيه ويعيّشنا الحياة التي نعيشها اليوم”، لافتًا إلى “أننا نريد العيش في بلد الـ 10452 كلم، في بلد حضاري متطوّر حيادي لا مركزي، نريد بناء اقتصاد قوي لإعادة شبابنا إلى لبنان، وجعل بلدنا هونغ كونغ وموناكو، نريد العيش في بلد، من يريد ذلك أهلا وسهلا ومن لا يريد فليخبرنا لكن لن نعيش رهينة له”.

ورأى أنهم “يقومون بكل شيء لكي ننسى القضية الاساسية، ينتقلون بنا من ازمة كهرباء الى بنزين الى دواء الى دولار الى ازمة الليرة، يتم الهاؤنا بنتائج الاخطاء المميتة التي ارتكبوها بحقنا لكي ننسى محاسبتهم وننسى المشكل الاساس الذي نعاني منه”.

وأردف قائلا: “لا بد من المحاسبة أولاً لأنهم مسؤولون عمّا وصلنا اليه، فتسوياتهم وتنازلاتهم واستسلامهم كلها أوصلتنا الى هذا المكان، ويريدون ان ننسى ذلك، هم سلّمونا لحزب الله وأبرموا تسوية أوصلت العهد الى ما وصل اليه”.

وقال: “يريدوننا أن ننسى أننا بلد بلا قبطان، وأن ما من مسؤول وراء مكتبه يفكّر كيف سيُنقذ الناس والبلد وما من أي مسؤول يفكر بكيفية انهاء الذل في المحطات لانهم لا يهتمون إلّا للكراسي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق