ابرز اخبار لبنان

فرنسا اقتنعت وسلّمت بالحقيقة المرّة.. لا إنقاذ للبنان إلا انتخابياً!

تؤكد مصادر دبلوماسية ان باريس توصلت الى نتيجة مفادها ان لا جدوى ولا نوى من الرهان على المنظومة السياسية الفاسدة المجرمة التي قتلت شعبها من دون ان يرف لها جفن وهي لا تأبه لا لتشكيل حكومة ولا لانقاذ الوطن ولا هي مهتمة حتى ان هاجر نصف الشعب او مات جوعا وعوزاً.

بعد عام وشهر على جريمة العصر التي حركت رئيس فرنسا للمساعدة والحل اقتنعت باريس لا بل ايقنت ان المسؤولين اللبنانيين لا يريدون انقاذ لبنان انما مواقعهم ومناصبهم التي هزت عرشها ثورة 17 تشرين وانفجار المرفأ. وتبعا لذلك، تخلت فرنسا عن هم تشكيل حكومة انقاذ استنادا الى مبادرتها ما دامت القوى السياسية اجهضتها وتتجه لتشكيل حكومة محاصصة سياسية، لا حكومة اختصاصيين غير حزبيين وفق المبادرة، خصوصا ان الحكومة العتيدة ستكون وفق تركيبتها عاجزة عن تنفيذ الاصلاحات، ما يعني ان الخارج لن يقدم المساعدات الموعودة للبنان لاسيما المبالغ المقررة من سلسلة المؤتمرات التي عقدت.

تبعا لذلك، تفيد المصادر ان فرنسا ومعها الدول المهتمة بمستقبل لبنان علّقت، حتى اشعار آخر، اهتمامها بالتشكيل، مراهنة على ان لا ممر الى التغيير المنشود للطبقة السياسية الفاسدة الا عبر صناديق الاقتراع.

لذلك ترى المصادر الدبلوماسية أن المراوحة السلبية ستستمر حكوميا لاكثر من سبب وصولي مصلحي اناني، عّبر عنه بوضوح ما نُقل عن مستشار رئاسي سابق بقوله امس ” قال (…) اليوم: ألف مرة بلا حكومة، ولا يتبهدل الجنرال بآخر عهدو”.

المصدر :المركزية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق