ابرز اخبار لبنان

محفوض: ليتجه الاتحاد الأوروبي نحو المشغّل الأساسي ‏

غرّد رئيس “حركة التغيير” إيلي محفوض عبر “تويتر”، قائلاً: “إطار ‏العقوبات الاوروبية على المسؤولين الذين يعرقلون تشكيل الحكومة ‏لن تكون زاجرة وغير ذي جدوى لا بل نراها فرصة جديدة لكي ‏يتمادى هؤلاء في سلوكهم فهذه الفئة هي الأكثر إرتباطًا بإيران وعليه ‏إذا كان الأوروبي جادّ بالفعل فليتجه نحو المشغّل الأساسي وليس عند ‏الأجير وإلا فإنها طبخة بحص”.‏

وأقرّ الاتحاد الأوروبي أمس إطاراً قانونياً لنظام عقوبات يستهدف ‏أفراداً وكيانات لبنانية. ‏

وتبنى المجلس إطار عمل لإجراءات تقييدية هادفة لمعالجة الوضع ‏في لبنان. وينص هذا الإطار على إمكان فرض عقوبات على ‏الأشخاص والكيانات المسؤولين عن تقويض الديموقراطية أو سيادة ‏القانون في لبنان من خلال أي من الإجراءات الاتية:‏

عرقلة أو تقويض العملية السياسية الديموقراطية من خلال الاستمرار ‏في إعاقة تشكيل الحكومة أو عرقلة إجراء الانتخابات أو تقويضها ‏بشكل خطير، عرقلة أو تقويض تنفيذ الخطط التي وافقت عليها ‏السلطات اللبنانية وبدعم من الجهات الفاعلة الدولية ذات الصلة بما ‏في ذلك الاتحاد الأوروبي ، لتحسين المساءلة والحوكمة الرشيدة في ‏القطاع العام أو تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية المهمة، بما في ذلك في ‏القطاعين المصرفي والمالي عبر اعتماد تشريعات شفافة وغير ‏تمييزية بشأن تصدير رأس المال ، سوء السلوك المالي الجسيم في ما ‏يتعلق بالأموال العامة، طالما أن الأفعال المعنية مشمولة باتفاقية الأمم ‏المتحدة لمكافحة الفساد، والتصدير غير المصرح به لرأس المال.‏

وتتكون العقوبات من حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي وتجميد ‏الأصول للأشخاص وتجميد الأصول للكيانات. بالإضافة إلى ذلك، ‏يُحظر على الأشخاص والكيانات في الاتحاد الأوروبي إتاحة الأموال ‏لأولئك المدرجين في القائمة.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق