ابرز اخبار لبنان

مركز للدفاع المدني بإسم (شهداء 4 آب)

قال المدير العام للدفاع المدني ريمون خطار خلال تدشين مركز تدريب لإطفاء الحرائق برعاية السفيرة الفرنسية،

إن “من شأنه بناء قدرات عناصر الدفاع المدني ونقدّر وقوف فرنسا ودعمها للبنان والشعب اللبناني”.

وأضاف خطار، تخليداً لذكرى عناصر فوج الإطفاء الذين ذهبوا ضحيّة انفجار المرفأ نطلق على المركز إسم “مركز شهداء 4 آب”.

ومن جهة أخرى كان قد اكد اهالي شهداء مرفأ بيروت انهم كلهم ثقة بعمل القاضي بيطار وقالوا: “نحن يدك على الارض وندعو الجسم القضائي ان يضرب بيد من حديد إذ آن اوان المحاسبة”.

واعلن أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت في مؤتمر صحافي انهم سيقدموا للقاضي بيطار كل الدعم و”نحن صوته على الأرض وندعو اللبنانيين مشاركتنا في الذكرى الأليمة في يوم 4 آب بمسيرة تحمل صور الشهداء فقط وإطلاق صرخة وجع من داخل المرفأ”.

وتابع الأهالي: “كلمتنا يوم 4 آب ستكون فقط للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي سيترأس الذبيحة الالهية ومن دون أي حضور رسمي أو سياسي ونناشد كل الشعب اللبناني أن يكون إلى جانبنا لأننا في خندق واحد فبالأمس قتلوا إخوتنا وأهلنا وغدًا سيأتي دورنا ودوركم”

وبدوره كان سابقاً قد قال جعجع عقب انتهاء اجتماع تكتل “الجمهوريّة القويّة”: مع بروز مسارٍ جدّي للتحقيق ادّعيتم بأنّ هناك استنسابيّة وكأن المسألة مسألة توازن فئوي، وإذ بكم تؤجّلون رفع الحصانة 15 يوماً مع العلم أن اللجنة النيابية ليست قاضياً للتحقيق.

وأوضح جعجع ان “مبدأ الحصانات النيابية وجوهرها هو من أجل مساعدة النائب بما يجب قوله وليس لعرقلة التحقيق وما يحصل موضع شبهة رئيسيّة. كان حرياً بالمجلس النيابي أن يلتئم فوراً وما يحصل مرفوض والحجج جريمة بحدّ ذاتها وتقتل الضحايا مرّتين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق