ابرز اخبار لبنان

ميقاتي ينتظر إجابات على “استفسارات جوهرية” قبل قرار التكليف!

لا تزال المساعي الرامية لإقناع الرئيس السابق للحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي بالقبول بتكليفه تأليف الحكومة الجديدة، في إطار “حلاوة اللسان”، كما قال مصدر مطلع على موقف ميقاتي الذي ينتظر إجابات على “تساؤلات جوهرية” قبل المضي في مسار التكليف تجنباً لتكرار تجربة الرئيس سعد الحريري الذي اعتذر عن إكمال مهمته، إثر تعذر “التفاهم” مع رئيس الجمهورية ميشال عون بعد أشهر طويلة من تكليفه.

وكشف المصدر لـ”الشرق الأوسط” أن ميقاتي يتعاطى بإيجابية مع محاولات إقناعه، منطلقاً من “رهانه الدائم على الإيجابية”، لكن هذا لا يعني أنه لا يقدر دقة الموقف ولا يعرف صعوبة المهمة، التي فشل فيها الحريري بسبب الظروف المعروفة.

وسأل المصدر عما إذا كان “ما حُجب عن الحريري سيعطى لميقاتي المعروف موقفه بالتمسك بذات الثوابت الدستورية التي رفض الحريري أن يتخلى عنها في عملية التأليف”.

وأوضح المصدر أن ميقاتي كان قد رفض أي محاولة لعون لتجاوز صلاحيات رئاسة الحكومة، وموقفه لم يتغير بعد، فهل تغير موقف الآخرين؟.

وأكد أن ميقاتي يريد أن يكون مشروع حل، لا مشروع تأزيم، وبالتالي لن يقبل بأن يقدم على أي خطوة، قبل الحصول على إجابات لاستفسارات جوهرية طرحها، وينتظر إجابات حولها، كما أنه لن يتجاوز الموقف الإجماعي لزملائه في نادي رؤساء الحكومات السابقين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق