ابرز اخبار لبنان

نقص حاد بالمستلزمات: المستشفيات عاجزة عن معالجة مصابي الانفجار..و أبيض: كان لا بدّ من تسريع افتتاح وحدة الحروق في مستشفى الحريري

أشار نقيب المستشفيات الخاصة في لبنان سليمان هارون إلى أن المستشفيات تعاني من نقص حاد في المستلزمات الطبية والأدوية خصوصاً تلك المستخدمة في علاج الحروق ومنها المضادات الحيوية، لافتاً في حديث مع “الشرق الأوسط” إلى أن المستشفيات استخدمت أمس مخزونها وما استطاعت تأمينه إلا أنها من الممكن أن تواجه مشاكل في الأيام المقبلة ولا سيما أن علاج الحروق يحتاج إلى أسابيع ويستهلك الكثير من المستلزمات الطبية.

وقال هارون إن المستشفيات كانت تفتقد الأمصال وهي ضرورية لمعالجة الجرحى إلا أن شركة “ألفا” وهي أكبر معمل للأمصال في لبنان سترسل استثنائياً أعداداً من الأمصال إلى المستشفيات.

ولفت إلى أن التحدي الأكبر الذي واجه المستشفيات أمس هو عدم وجود مراكز مخصصة للحروق في لبنان، إذ هناك فقط مركزان، واحد في الشمال استقبل 16 مصاباً يعاني من حروق وآخر في بيروت في مستشفى الجعيتاوي والذي استقبل 9 حالات، فيما عدد الإصابات بالحروق أكثر من ذلك بكثير ويعمل حالياً وبالتنسيق مع وزارة الصحة على نقلهم للعلاج في مصر وتركيا وربما الأردن، موضحاً أن الجرحى الآخرين غير المصابين بحروق استقبلوا في مستشفيات أخرى.

غرّد مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض عبر “تويتر”: “كان لا بد من تسريع خطة افتتاح وحدة الحروق في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان، في ضوء الأحداث الاليمة في عكار. أمس، تم افتتاح الوحدة المكونة من ٤ أسرّة، واستقبلت مريضين أحدهما في حالة حرجة مصاب بحروق بنسبة ٨٠٪ والآخر مصاب بكسور”.

وأضاف: “ستستقبل الوحدة الجديدة المزيد من المرضى اليوم. من الواضح أن وجود عدد كبير من الاصابات وقلة عدد وحدات الحروق المتخصصة في لبنان تعني أننا سنكون بأمس الحاجة لهذه الخدمة. نوجه تقديرنا إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان والوكالة الفرنسية للتنمية في الشرق الأوسط لدعمهما المتواصل للمستشفى مما يمكننا من الاستمرار. نحن لسنا وحدنا”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق