اقتصاد

سعر الدولار في لبنان اليوم الجمعة 9 تموز 2021.. سعر صرف الدولار الى أرقام قياسية جديدة

يتم التداول صباح اليوم الجمعة في السوق الموازية بتسعيرة للدولار تتراوح ما بين 18700 – 18800 ليرة لبنانية لكل دولار أميركي.

وسجّل سعر صرف الدولار في السوق الموازية مساء أمس الخميس ارتفاعاً حيث تراوح عند عدد من الصرافين ما بين 19000 و19200 ليرة لبنانية للدولار الواحد.

الرواتب الأدنى عالمياً

التراجع المستمر في قيمة العملة اللبنانية أمام الدولار، جعل الرواتب في لبنان من ضمن الأدنى عالمياً. وحسب مقارنة بسيطة قامت بها “المدن” حول قيمة الأجور في العالم، تبوّأ لبنان وبلا منازع ذيل القائمة. إذ انخفض مستوى لبنان من الدول النامية إلى الدول الفقيرة جداً.

فقد كان الحد الأدنى للراتب اللبناني يساوي 450 دولاراً، أي ما يوازي معدلات الرواتب في تركيا على سبيل المثال. ومع بدء الأزمة، وانحدار قيمة العملة، انخفضت قيمة الأجر، ليصبح لبنان متساوياً مع كل من اليمن (33 دولاراً)، أريتريا (24 دولاراً)، وغيرها الكثير من الدول الفقيرة.

هذا التدني في مستوى الأجور، لم ينعكس على القدرة الشرائية للبنانيين وحسب، بل بدّل مفهوم التركيبة الاجتماعية، فلم يعد القاضي أو الضابط، أو حتى النائب في أفضل الأحوال يملك رفاهية الحصول على راتب يتجاوز 1000 دولار، في الوقت الذي كان يصل في راتبه إلى أكثر من 8000 دولار.

الدولار يتّجه الى تسجيل أرقام قياسية جديدة

واصَل الدولار في السوق السوداء ارتفاعه، بما يوحي انه يتّجه الى تسجيل أرقام قياسية جديدة في الايام القليلة المقبلة. وقد لامَس أمس عتبة الـ19 ألف ليرة، الامر الذي أحدثَ بلبلة في الاسعار.

في قراءة لِما يجري في موضوع سعر الصرف، يتبيّن للمتابعين انّ استمرار انهيار سعر الليرة من الامور غير المُستغربة، بل متوقّع ان يستمر طالما انّ الوضع السياسي مقفل، والوضع المالي من سيئ الى أسوأ، يوماً بعد يوم. وقد بَدا الانفاق من الاحتياطي الالزامي، والذي يعتبر بمثابة احتياطي وطني ينبغي الحفاظ عليه، لتحاشي كوارث وطنية، أو للمساعدة في «إعادة النهوض الاقتصادي والمالي، متى تشكَّلَت الحكومة وأُطلِقت العجلة الاقتصادية بالتعاون مع المؤسسات المالية الدولية والدول الداعمة للبنان»، على ما أعلنت جمعية المصارف اللبنانية أمس.

شح الدواء واغلاق مئات الصيدليات

بدأت ملامح أزمة نقص الدواء في السوق المحلية منذ العام الماضي، لكن نقابة مستوردي الأدوية دقت ناقوس خطر أخير، قبل أيام، مع قرب نفاد المخزون من مئات الأدوية، جراء توقف استيرادها بشكل كامل منذ أكثر من شهر.

وأعلن تجمع أصحاب الصيدليات في لبنان، عن الإضراب العام المفتوح على كامل الأراضي اللبنانية ابتداءً من صباح اليوم الجمعة، بعد تفاقم أزمة فقدان الأدوية من الصيدليات.

وسيستمر الإضراب بحسب بيان للتجمع إلى حين “إصدار وزارة الصحة لوائح الأدوية وتصنيفها بحسب الاتفاق مع المصرف المركزي وهي الطريقة الوحيدة التي ستحمل المستوردين على الإفراج عن الأدوية التي وعدهم مصرف لبنان بصرف الاعتمادات لها مرارًا”.

البنوك

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين قبل فترة، ومعمول به حتى اليوم.

شركات الصرافة

وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و 3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

البنك المركزي

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص للسلع الأساسية فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق