ابرز الاخبار الرياضية

إنجاز للسبّاح اللبناني منذر كبارة في أولمبياد طوكيو

أشاع السبّاح منذر كبارة أجواء الفرح في البعثة اللبنانية المشاركة في أولمبياد طوكيو حين خاض تصفيات سباق 200 متر متنوّع مسجلاً رقماً قياسياً للبنان 2.03.08 د. رفض كبّارة أن يكون مروره عادياً في الأولمبياد فنجح في تسجيل رقم أولمبي في قلب الأولمبياد ضمن فئة (B cut) وتأهّل معه إلى بطولة العالم التي ستقام في اليابان على جزيرة كيوشو جنوب البلاد، بين 13 و29 أيار 2022 بعد أن تمّ تأجيلها إلى هذا الموعد بدلاً من صيف 2021 حتى لا تتعارض مع الألعاب الأولمبية. كما أن كبارة تأهل أيضاً إلى بطولة العالم لخوض 25 متراً والتي ستقام في أبو ظبي من 16 إلى 21 كانون الأول 2021.

صحيح أن كبارة خرج من التصفيات ولم يتأهّل إلى الدور الثاني، لكنّ أحداً لم يكن يتوقّع تأهله نظراً إلى الفارق الكبير مع المنافسين على جميع الصعد. لكن ما حقّقه كبارة في طوكيو يُعتبر إنجازاً على الصعيد الشخصي للاعب، وللبنان الذي سيشارك في بطولة العالم بلاعب متأهل وليس ببطاقة دعوة. فلاعب نادي مون لاسال ومنذ تأهله إلى الأولمبياد رفع من وتيرة استعداداته وأعطى الاستحقاق حقّه على صعيد التدريب، واضعاً نصب عينيه تحقيق رقم أفضل من الذي حققه حين تأهل إلى أولمبياد طوكيو في سباق بورتوريكو الدولي وهو 2.03.49 د. وبالفعل حقّق كبارة رقماً جديداً متخطياً به الرقم الأولمبي المطلوب للتأهل سابقاً وهو 2.03.26 د، مثبتاً أنه كان خياراً صائباً لاتحاد السباحة اللبناني، وأسّس لمرحلة مقبلة هي خوض منافسات بطولة العالم نهاية العام الحالي، حيث من المتوقع أن يحضر لبنان عبر كبارة والسبّاحة ماري خوري صاحبة أعلى تصنيف في لبنان. كبارة عبّر عن فخره الكبير بما تحقق مهدياً هذه النتيجة للبنان ولأهله والمدرب وأفراد البعثة.

نتيجة كبارة خفّفت قليلاً من أجواء القلق التي عاشتها البعثة اللبنانية بعد خوض الرامية راي باسيل التصفيات الأولية والتي لم تنجح في تحقيق نتائج مريحة من دون أن يعني هذا أنها خرجت من المنافسات، حيث من المفترض أن تستكملها اليوم على أمل أن تحقق المفاجأة وتتأهل إلى النهائيات. وتضمنت المرحلة الأولى لفئة السيدات ثلاث جولات وجاءت نتائج باسيل على النحو التالي : 24 / 25، 20 / 25، و23 /25 جامعة 67 نقطة من أصل 75 نقطة.

وفي تعليق على النتيجة الفنية للرامية باسيل رأى رئيس البعثة رمضان أن اللاعبة اللبنانية دخلت المنافسة بمعنويات عالية حيث أظهرت في التمارين التحضيرية بطوكيو جاهزية كبيرة وكانت تحقّق الرقم كاملاً 25 / 25، لكن الضغط النفسي خلال المباراة خصوصاً في الجولة الثانية كان عاملاً مؤثّراً. رغم ذلك قدمت باسيل أداءً كان موضع تقدير وتنويه في ظل منافسة قوية مع عدد من الراميات اللواتي يتصدّرن المراتب الأولى عالمياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق